من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 11 ديسمبر 2023 01:51 صباحاً

                                                                                                                                                                                      

آخر الاخبار

                                                                                                    

تقارير خاصة

سياسيون: البرلمان اليمني يحاول عرقلة إنشاء شركة الاتصالات الجنوبية المستقلة

عدن لنج / خاص الثلاثاء 05 سبتمبر 2023 12:43 صباحاً

على الرغم من انتهاء صلاحية مجلس النواب اليمني منذ سنوات، كونه لم يعقد أي جلسة منذ سنوات، ولم يجر أي انتخابات منذ أكثر من 20 سنة، إلا أن رئيس البرلمان اليمني سلطان البركاني وأعضائه ما زالوا متشبثين بمقاعده كونه المنفذ الوحيد لتمرير فسادهم المستشري، والستر على فضائحه.

 

وعلى مدى سنوات من تخادم أعضاء مجلس النواب ورئيسه مع مليشيا الحوثي بالخفاء إلا أن هذا التخادم ظهر إلى العلن بعد أن أصدر قرارا بتشكيل لجنة تقصي الحقائق، للكشف عن فساد رئيس الوزراء، وهذا ما اعتبره الكثير من المحليين السياسيين انحيازا لصالح هذه المليشيا.

 

* * تخادم البرلمان والحوثي

سياسيون جنوبيون أوضحوا أن أكثر من نصف أعضاء البرلمان انضموا إلى مليشيا الحوثي، وتعمل على تسخير مناصبهم ونفوذهم في البرلمان، لخدمة أجندة المليشيا الحوثية وتعمل على إبعاد أي تهديد أو تحرك ضد الحوثيين.

 

السياسيون الجنوبيون طالبوا بضرورة محاكمة البركاني وحميد الأحمر اللذين يشكلان رأس هرم الفساد في البرلمان، مؤكدين أن البرلمان اليمني بلا شرعية ومهمته الرئيسة تعطيل أي إجراء لحفظ الأمن والاستقرار في الجنوب، وعرقلة كل ما من شأنه خدمة الجنوب.

 

* * عرقلة تأسيس شركة الاتصالات

وأشار نشطاء جنوبيون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن تقرير لجنة تقصي الحقائق في مجلس النواب المنتهية صلاحيته، جاء بغرض عرقلة، تأسيس شركة الاتصالات الجديدة في الجنوب، وما استعرضه المجلس من قضايا فساد للحكومة في قطاع الكهرباء، والنفط، والبنك المركزي ما هو إلا تمويه على الهدف الذي أحييك ضد تأسيس شركة اتصالات جنوبية مستقلة، كون تأسيس اتصالات مستقلة بالجنوب من أهم دعائم بناء دولة الجنوب الفيدرالية القادمة.

 

* * فضح فساد البرلمان

وفضح النشطاء سلطان البركاني، ومجلسه باستخدامه للقانون والدستور حيث قال الناشط هاني بن إسحاق على منصة“ إكس”: إن رئيس ما يسمى البرلمان اليمني المنتهي صلاحيته سلطان البركاني يستخدم القانون والدستور فقط ضد أي مصلحة تخدم الجنوب في حين أنهما قد عفا عليهما الزمن.

 

كما عدد النشطاء فسادا وفضائح مجلس النواب حيث أشار وضاح بن عطية في تغريدة له إلى أن تسع سنوات وشركات الاتصالات بيد ميليشيات الحوثي، وتم بيع شركات وقطاعات النفط إلى جهات مجهولة في ظل صمت البرلمان.

 

وأضاف بن عطية أن مجلس الأمن أقر اليمن دولة فاشلة وجاءت مبادرة خليجية وأقرت الشرعية التوافقية وكل ذلك أنهى أي شرعية لمجلس النواب الذي من الأساس كسب شرعيته بانتخابات مزورة.

 

* * انتهاء الولاية الدستورية

المحلل السياسي نجيب محفوظ مفيلح أوضح أن إصرارا آل الأحمر واتباع عفاش وغيرهم من قوى الاحتلال اليمني على إبقاء مجلس النواب رغم انتهاء ولايته الدستورية لعدة مرات، ذلك من أجل مصالحهم في نهب خيرات وثروات وموارد الجنوب.

 

وأضاف مفيلح لتحقيق مصالح قوى الاحتلال عملت على تم تمرير فوزهم بمقاعد المجلس في ظل مقاطعة جنوبية واسعة ومن خلال عمليات شراء الذمم والولاءات وتزوير أصوات الناخبين التي وصفت آنذاك بالتزييف الهستيري المفرط، ما جعل الشعب يستشعر حقيقتهم بأنهم لا يسعون لتحقيق أهدافه وتطلعاته إطلاقا.

 

* * عرقلة الانتخابات

وأشار مفيلح إلى أن مجلس النواب اليمني انتهت دورته الانتخابية وتلتها عدت دورات انتخابية تمت عرقلتها من قوى الاحتلال اليمني، كونها منذ انتهاء الفترة القانونية والدستورية لمجلس النواب اليمني استشعرت بأنها لم يعد لها قبول في الأوساط الشعبية في الجنوب، وأنه لم يعد من الممكن لها أن تمرر فوز مرشحيها لا من خلال شراء الولاءات والذمم ولا بتزوير صناديق الاقتراع.

 

* * رفض جنوبي

وتابع بالقول الرفض الشعبي لتواجدها في الجنوب أصبح الإقليم وكل العالم به عليم فقد سطره شعب الجنوب بتضحياته الجسيمة ومن خلال المسيرات والمهرجانات التي عمت كل محافظات الجنوب مرارا وتكرارا وفي مهرجانات مليونية حاشدة تطالب بحقه في التحرير والاستقلال واستعادة قيام دولة الجنوب المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها عدن.

 

* * الخداع السياسي

وأشار إلى أن قوى الاحتلال اليمني التي لجأت إلى أسلوب تزييف إرادة شعب الجنوب ومعاملته بالخداع السياسي من خلال عرقلة الدورات الانتخابية لبرلمان الاحتلال اليمني، والتي لن تسمح إطلاقا بإجراء أي انتخابات حقيقية.

 

وفي ختام حديث المحلل السياسي نجيب محفوظ قال ستضل قوى الاحتلال اليمني وال الأحمر يغطون الطرف عن الخوض في الحديث انتخابات جديدة وحقيقية وستعمل على عرقلة أي مساع لإجراء أي انتخابات برلمانية أو غيرها، فهي تدرك أنه لم يعد لأحزابها ولا لمكوناتها التي تفريخها في الجنوب من أدنى قبول وإن فرختها بأسماء مكونات جنوبية.

المزيد في تقارير خاصة